من هو النبي الذي قطع راسه

2 مشاهدات
سُئل يناير 3 في تصنيف الاسلاميات بواسطة مجهول

من هو النبي الذي قطع راسه

النبي الذي قطع راسه هو سيدنا يحيى -عليه السلام- وهو ابن خالة نبي الله عيسى عليه السلام، وقد اختلف   أهل العلم، في كيفية متوتهفقد تضاربت الأقوال والروايات في موته عليه السلام، وذكر الطبري أن أول فساد لبني إسرائيل كان قتل زكريا، وثاني فسادهم قتل يحيى،ولم يكن هناك نص ثابت في قتلهم،وقد اشتهرت بني إسرائيل بقتل أنبائهم عليهم السلام، وقد ذكر الله تعالى فعلهم الشنيع في عدةمواضع من القرآن الكريم، ومنها قوله -تعالى-: ” ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوايَعْتَدُونَ”،[2] وقوله -تعالى-:” أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ“.[3]

 

ولادة يحيى عليه السلام

كان زكريا -عليه السلام-  في كل مرة يدخل محراب مريم عليها السلام، يجد عندها فاكهة في غير أوانها، وهذا من كرامات أولياء الله، فعلمأن الرازق للشيء في غير أوانه قادر على أن يرزقه ولدا ولو كان كبيرًا في العمر، وكان عمره سبعا وسبعين سنة، وكان زكريا يخشى منتصرفات قومه بني إسرائيل بعد موته فسأل الله -تعالى- أن يرزقه ولد من صلبه يكون برا تقيا مرضيا، وأن يؤتيه الله الحكم والنبوة في بنيإسرائيل، فرزقه الله بيحيى، وقال -تعالى-: “يا زكريا إنّا نبشرك بغلام إسمه يحيى لم نجعل له من قبل سميّا“، وفي هذا إشارة إلى أنالله -عزّ وجلّ- أكرم يحيى أنه سمّاه بهذا الاسم، كما أنه كان أول من سمي به، وسأل زكريا ربه أية، لكي يشكره، فأجابه الله أن يصوم عنالكلام ثلاثة أيام، لا ينطق فيها إلا رمزا، فلما بشر بهذه البشارة، خرج مسرورا بها على قومه من محرابه، وأمرهم أن يسبحوا الله -عز وجل- بكرةً وعشيا، قال -تعالى- “فأوحى إليهم أن سبحوا بكرة وعشيا“، وقد امتن الله تعالى بأن رزق يحيى علم الكتاب والحكمة وهو صغير فيحال صباه.

 

موت يحيى عليه السلام

رويت أسباب كثيرة في قتل يحيى عليه السلام، ومن أشهرها التي ذكرها ابن كثير فقال:” أن بعض ملوك ذلك الزمان بدمشق كان يريد أنيتزوج ببعض محارمه، أو من لا يحل له تزويجها، فنهاه يحيى عليه السلام، عن ذلك، فبقي في نفسها منه، فلما كان بينها وبين الملك ما يحبمنها، استوهبت منه دم يحيى فوهبه لها فبعثت إليه من قتله وجاء برأسه ودمه في طست إلى عندها، فيقال: إنها هلكت من فورها وساعتها،وقيل: بل أحبته امرأة ذلك الملك وراسلته، فأبى عليها، فلما يئست منه تحيلت في أن استوهبته من الملك، فتمنع عليها الملك، ثم أجابها إلى ذلك،فبعثت من قتله وأحضر إليها رأسه ودمه في طست”.

وبهذا نكون قد أجبنا على سؤال من هو النبي الذي قطع راسه فهو يحيى عليه السلام، وقد اختلف اختلاف كبير في قصة وفاته عليه السلام،كما بينا معجزة ولادته عليه السلام، وأن الله -عزّ وجلّ- أكرمه بأن سمّاه بهذا الاسم، كما أنه كان أول من سمي به.

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

اسئلة متعلقة

0 إجابة

994 أسئلة

36 إجابة

1 تعليق

63,516 مستخدم

مرحبًا بك إلى موقع درب العلم، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين. نقوم بطرح إجابات صحيحة بعد التأكد والفحص
...